طباعة الصفحة
إضافة تعليق
إرسال الخبر

الإمارات تنعش الصحة في الساحل الغربي ب107 مليون درهم

2018-11-03T19:32:47.0000000+03:00 أخر تحديث للصفحة في
من افتتاح المستشفيات بعد تأهيلها وترميمها ، إلى رفدها بالأدوية والمعدات والمستلزمات ، وصولاً إلى تدشين مشاريع تقدم الخدمات الطبية المجانية للمواطنين والنازحين ، امتدت مشاريع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في مجال الصحة خلال شهر سبتمبر لتشمل العديد من المحافظات اليمنية المحررة ، واسهمت في الارتقاء بخدمات القطاع الصحي وانعاشه بشكل عام وفي مناطق الساحل الغربي بشكل خاص.

 

واعتبر مسؤولين جهود الإمارات عبر ذراعها الإنسانية في مجال الصحة وغيرها من المجالات بأنها امتداد لجهود الإمارات الهادفة لتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين اليمنيين خاصة " العلاجية" والتي تسهم في التخفيف من آثار مخلفات ميليشيات الحوثي ، كما ثمن مواطنون ومرضى عن تثمين جهود هيئة الهلال الأحمر الإماراتي ، في تقديم الخدمات الطبية والمساعدات الإنسانية لهم ولمختلف شرائح المجتمع اليمني.

ورصدت عدن تايم في هذا التقرير أبرز المشاريع والمبادرات التي نفذتها الامارات عبر ذراعها الإنسانية هيئة الهلال الأحمر خلال الفترة الأخيرة ، والمستقبلية في الجانب الصحي بمناطق الساحل الغربي ، بالإضافة للإشارة إلى بعض المشاريع السابقة في نفس المجال ، والتي أسهمت في إنعاش القطاع الصحي والارتقاء به لخدمة الآلاف من المرضى ، وتقديم خدمات مجانية لهم.

 

 

تأتي المناطق المحررة بالساحل الغربي لليمن ، والواقعة في إطار محافظتي تعز والحديدة ، في مقدمة المناطق التي نالت إهتمام واسع ومشاريع تنموية دعمتها ومولتها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي ، ونفذت خلال شهر سبتمبر ، لتسهم في النهوض والارتقاء بالجانب الصحي وتقديم خدمات مجانية للآلاف من أبناء مناطق الساحل الغربي.

 

افتتاح مستشفي الدريهمي

ففي إطار المشاريع التنموية والخدمية لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي في الساحل الغربي لليمن ، والتي تأتي ضمن دعم القطاع الصحي وتعزيز قدراته في المناطق المحررة حديثا ، افتتح محافظ محافظة الحديدة الدكتور الحسن علي طاهر ، أواخر سبتمبر ، مستشفى الدريهمي في الساحل الغربي لليمن بعد تأهيله بالكامل وبتمويل من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي ورفده بالأجهزة والأدوات والمستلزمات الطبية الحديثة اللازمة.

حيث قامت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بتأهيل مستشفى الدريهمي بالكامل مع إضافة عدد من المرافق الخارجية الحيوية وتجهيزه بغرف أشعة وحوادث وعمليات وعناية مركزة وتعقيم وبنك دم وعدد من الأسرة الطبية ومقاعد الانتظار والكراسي المتحركة والأدوات والأجهزة المخبرية وصيدلية تم رفدها بالأدوية اللازمة وعيادة خارجية لتلبية الحاجة الملحة للمرضى.

 

رفد مستشفى التحيتا بالأدوية والمستلزمات الطبية

وفي الساحل الغربي لليمن أيضاً ، وخلال شهر سبتمبر رفدت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي المستشفى الريفي بمديرية التحيتا الواقعة ضمن محافظة الحديدة بكميات من الأدوية والمستلزمات الطبية.

ويأتي هذا الدعم في الوقت الذي أكد مكتب الصحة بالتحيتا أنهم بأمس الحاجة للأدوية والمستلزمات الطبية نتيجة وجود الكثير من المرضى من النساء والأطفال ومختلف الفئات العمرية اضافة الى أدوية للأمراض المزمنة.

 

عيادة متنقلة تقدم خدماتها ل(1760) حالة مرضية

وتواصلت جهود هيئة الهلال الأحمر الإماراتي الهادفة للنهوض بالقطاع الصحي في مناطق الساحل الغربي وتقديم خدمات مجانية لآلاف المواطنين خلال شهر سبتمبر بوتيره عالية.

وفي إطار مشاريع وأنشطة النصف الثاني من عام زايد 2018، في اليمن ، نفذت نفذت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي برنامج العيادة المتنقلة في الساحل الغربي ، وقدمت العيادة الطبية المتنقلة ، التي دشنت أعمالها في بداية سبتمبر ، الخدمات الطبية المجانية للمواطنين والنازحين بمديرية الخوخة بشكل يومي.

وأوضح رئيس الفريق الطبي للعيادة المتنقلة الدكتور عبدالله الأقزل : أن الحالات التي تم معالجتها منذ تدشين تقديم خدمات العيادة الطبية ، في 3 سبتمبر الماضي نهاية سبتمبر ، بلغ عددها (1760) حالة مرضية،كانت تعاني ،من الإسهالات، وفقر الدم، والتهابات المفاصل والمعدة والجلد والعين، وسوء التغذية، والغدة الدرقية وغيرها من الأمراض المعدية.

منوهاً بأن عشرات الحالات المرضية ، التي كانت تتطلب إجراء عمليات جراحية،كالعمى والكسور وضمور المخ وغيرها،تم إحالتها إلى مستشفى الدريهمي التي أنشئت وجهزت بأحدث الأجهزة الطبية، مؤخراً بدعم إماراتي،للعلاج فيها مجاناً.

 

جهود الهلال تخفف آثار مخلفات ميليشيات الحوثي

وعلى هامش افتتاح مستشفى الدريهمي ، أكد محافظ محافظة الحديدة الدكتور الحسن الطاهر ، أن الدعم الإماراتي السخي لكافة القطاعات الحيوية وجهودها المستمرة من خلال هيئة الهلال الأحمر في تحسين الخدمات المقدمة للمواطنين اليمنيين خاصة " العلاجية" يسهم في التخفيف من آثار مخلفات ميليشيات الحوثي إضافة إلى إنعاش الوضع الاقتصادي و توفير المزيد من فرص العمل للشباب مما يساهم في عودة الحياة الطبيعية و يدعم استقرار الأسر اليمنية في مواطنها.

مشيراً إلى إن : افتتاح مستشفى الدريهمي بمحافظة الحديدة بعد تأهيله ورفده بالأجهزة والمعدات الطبية الحديثة يعد امتداد للأعمال الخيرية الكبيرة التي تقوم بها دولة الإمارات في مناطق الساحل الغربي لليمن كافة لتواكب عمليات التحرير تنفيذ المشروعات التنموية والخدمية إضافة إلى تأهيل القطاعات الحيوية التي تسهم في تسهيل حياة المواطنين اليمنيين والتيسير عليهم جراء الظروف الإنسانية العصيبة التي يمرون بها.

 

مواطنون ومرضى يثمنون جهود هيئة الهلال الأحمر الإماراتي

الجهود والدعم السخي الذي قدمته دولة الإمارات العربية المتحدة عبر ذراعها الإنسانية هيئة الهلال الأحمر الإماراتي قوبل بالشكر والتثمين من قبل مواطني الساحل الغربي.

حيث تقدم أهالي مديرية الدريهمي بجزيل الشكر والعرفان لدولة الإمارات على مواقفها الإنسانية وجهودها الكبيرة في خدمة أبناء اليمن والتخفيف من حدة الظروف القاسية التي يمرون بها من خلال تنفيذ المشروعات التنموية وتأهيل القطاعات الحيوية لا سيما قطاع الصحة.

إلى ذلك أثنى مواطنون ونازحون ، ممن استهدفتهم العيادة الطبية المتنقلة على جهود هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، في تقديم الخدمات الطبية والمساعدات الإنسانية لهم ولمختلف شرائح المجتمع اليمني ، في المحافظات المحررة ، معبرين عن إرتياحهم للخدمات الطبية المجانية التي قدمتها العيادة المتنقلة، للمرضى من النازحين والمواطنين في الساحل الغربي.

 

مشاريع صحية سابقة

وكانت دولة الإمارات قد نفذت مشاريع تأهيل عدد من المستشفيات والمراكز الصحية في مناطق الساحل الغربي ، خلال الفترات الماضية ، ومن أبرزها مستشفيات المخا والخوخة ، والتي سعت الإمارات إلى إنعاشها وصيانتها ورفدها بالتجهيزات الطبية واللازمة ، وحسب مسؤولين في الصحة فقد باتت هذه المستشفيات المؤهلة تستقبل بشكل يومي ما بين 50 إلى 100 مريض معظمهم من النساء والأطفال من أبناء الحديدة والمناطق المحررة في الساحل الغربي

ويضاف إلى بصمات الإمارات الإنسانية الداعمة للقطاع الصحي في الساحل الغربي ، إعطاء رعاية خاصة بالأمومة والطفولة ، حيث عملت ذراع الامارات الإنسانية هيئة الهلال الأحمر على تنفيذ مشروع تأهيل مركز الأمومة والطفولة في مديرية الخوخة، وذلك من خلال تأهيل مبنى المركز وتحديث أقسامه ورفده بالتجهيزات والأدوات والمعدات الطبية الحديثة من أجل التخفيف من معاناة النساء والأطفال، خصوصاً من أمراض سوء التغذية والأمراض المصاحبة للحوامل التي تسبب الوفاة في حال عدم تلقيها للرعاية الصحية العاجلة.

 

مشاريع قادمة لتأهيل 10مراكز صحية في الساحل الغربي

واعلنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي ، في 24أكتوبر عن تنفيذ مشاريع في الجانب الصحي خلال الفترة المقبلة ، تتضمن إعادة تأهيل تسعة مراكز صحية بشكل كامل على امتداد الساحل الغربي تخدم أكثر من مليون و50 الف مواطناً يمنياً، بالإضافة إلى المركز الصحي في منطقة قطابا وتزويده بكافة المستلزمات الطبية والأدوية.

وقال سعيد الكعبي مدير العمليات الإنسانية لدولة الإمارات في اليمن خلال زيارة تفقدية برفقة الدكتور الحسن طاهر محافظ محافظة الحديدة لمركز قطابا الصحي ، ان الخدمات الصحية تعد من أولويات الهلال الأحمر الإماراتي مشيرا إلى أن إعادة تأهيل المراكز الصحية يأتي ضمن جهود الهلال الأحمر لإعادة تفعيل عمل المنشآت الصحية في الساحل الغربي بعد توقفها بسبب إشعال المليشيات الحوثية المدعومة من إيران الحرب.

 

107مليون درهم لتنفيذ مشاريع في الساحل الغربي

يشار إلى أن هيئة الهلال الأحمر الإماراتي عقدت مؤتمر صحفي في 20أكتوبر لاستعراض ومناقشة ملف إعمار الساحل الغربي ، وكشفت الهيئة عن منحة مالية لتنفيذ مشاريع سيستفيد منها 7,187,620 نسمة من أبناء الساحل الغربي وبتكلفة 107,100,000 درهم إماراتي .

وأوضحت : أهم المشاريع التي سيتم تنفيذها هي حفر وتأهيل 58 بئراً إرتوازية تعمل بالطاقة الشمسية ويستفيد منها 165000 مواطن حيث يتم تركيب مضخات وشبكة مياه وكذلك تركيب أحواض وخزانات المياة ، بالإضافة تأهيل ورصف الطريق الساحلي الذي يبلغ طوله 143 كم والذي يمتد من باب المندب الى الحديدة ، وكذلك مشاريع في توفير الكهرباء وتأهيل وبناء المدارس والمستشفيات ودعم القطاع الصحي والقطاع الزراعي ودعم الصيادين.

 

 

 

 

للاشتراك في قناة براقش نت على التلجرام. إضغط على اشتراك بعد فتح الرابط

https://t.me/barakishtelegram

تعليقك على الموضوع

الإسم:
البريد الإلكتروني:
العنوان:
التعليق:
جميع الحقوق محفوظة لبراقش.نت ©2009-2018